إعجاز قرآنيالإعجاز العلمي في علوم التشريح والوظائف

دور الجلد والأمعاء في الإحساس بالألم

قال الله عز وجل )إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا( [النساء: 56].

وقال تعالى: )وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ ) [محمد: 15]

أقوال المفسرين:

قال القرطبي رحمه الله: ” كلما نضجت جلودهم”، يقول: كلما انشوت بها جلودهم فاحترقت “بدلناهم جلودًا غيرها “، يعني: غير الجلود التي قد نضجت فانشوت.

نظرة تاريخية

كان الاعتقاد السائد، قبل عصر الكشوف العلمية، أن الجسم كله حساس للآلام، ولم يكن واضحاً لأحد أن هناك نهايات عصبية متخصصة في الجلد لنقل الأحاسيس والألم، حتى كُشف دور النهايات العصبية في الجلد وأنه العضو الأهم لاحتوائه على العدد الأكبر منها.

وقسم الدكتور هيد الإحساس الجلدي إلى مجموعتين: إحساس دقيق يختص بتمييز حاسة اللمس الخفيف والفرق البسيط في الحرارة. وإحساس أولي ويختص بالألم، ودرجة الحرارة الشديدة.وكل إحساس منهما: يعمل بنوع مختلف من الوحدات العصبية، كما توجد خلايا مخصصة لاكتشاف التغيرات الخاصة في البيئة وتعرف بالمستقبلات وتنقسم إلى أربعة أنواع:

  1. خلايا تتأثر بالبيئة الخارجية وهي مخصصة لحاسة اللمس، وتشتمل على جسيمات (مايسنر ) وجسيمات ميرگل
  2. خلايا الشعر، ونهاية بصيلات كروز وهي مخصصة للبرودة.
  3. أسـطوانات روفيني: وهي مخصصة للحرارة.
  4. نهايات الأعصاب الناقلة للإحساس بالألم.

وقد وجد علماء التشريح أن الجلد هو الجزء الأغنى بنهايات الأعصاب الناقلة للألم والحرارة، انظر شكل (19-2).

التركيب الدقيق للجلد

وأثبتوا أن المصاب باحتراق الجلد كاملا لا يشعر بالألم كثيرا نتيجة تلف النهايات العصبية الناقلة للألم، بخلاف الحروق الأقل درجة(الدرجة الثانية) حيث يكون الألم على أشده نتيجة لإثارة النهايات العصبية المكشوفة.

كما أثبت علماء التشريح أيضا أن الأمعاء الدقيقة خالية من الداخل من المستقبلات الحسية، بينما توجد بكثافة عالية في منطقة المساريقا التي تقع بين الصفاق الجداري والطبقة الخارجية للأمعاء المغلفة بالصفاق الحشوي، ويوجد في هذه المنطقة عدد كبير من جسيمات باسينى ويبلغ حجم الصفاق الجداري 20400 سم مكعب، وهو يساوي نفس حجم الجلد الخارجي للجسم.

كما أن مستقبلات الألـم والوحدات الحسية الأخرى الموجودة في الأحشاء تشبه تلك الموجودة في الجلد.

أوجه الإعجاز العلمي:  

أ. بين الله سبحانه وتعالى أن الجلد هو محل العذاب، فربط جل وعلا بين الجلد والإحساس بالألم في الآية الأولى. وأنه حينما ينضج الجلد ويحترق ويفقد تركيبه ووظيفته، يتلاشى الإحساس بألم العذاب، فيستبدل بجلد جديد مكتمل التركيب تام الوظيفة، تقوم فيه النهايات العصبية ــ المتخصصة بالإحساس بالحرارة وبآلام الحريق ــ بأداء دورها ومهمتها؛ لتجعل هذا الإنسان الكافر بآيات الله تعالى يذوق عذاب الاحتراق بالنار.

ولقد كشف العلم الحديث أن النهايات العصبية المتخصصة للإحساس بالحرارة وآلام الحريق لا توجد بكثافة إلا في الجلد. وما كان بوسع أحد من البشر قبل اختراع المجهر وتقدم علم التشريح الدقيق، أن يعرف هذه الحقيقة التي أشار إليها القرآن الكريم منذ أربعة عشر قرناً… وهكذا تتجلى المعجزة وتظهر آيات الله تعالى.

ب– هدد القرآن الكريم الكفار بالعذاب بماء حميم يقطع أمعاء هم في الآية الثانية. ثم اتضح السر في هذا التهديد أخيراً باكتشاف أن الأمعاء لا تتأثر بالحرارة، ولكنها إذا قطعت خرج منها الماء الحميم إلى منطقة المساريقا، الغنية بمستقبلات الحرارة والألم والنهايات العصبية الناقلة لهما إلى المخ فيشعر الإنسان عندئذ بأعلى درجات الألم.

وهكذا يتجلى الإعجاز العلمي في الإحساس بالألم، بالتوافق بين حقائق الطب ومعجزات القرآن الكريم.

مراجع:
الإعجاز العلمي في علوم التشريح (محمد بورباب, 2013 )
كتاب الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (أ.د.عبد الله المصلح) المنهج الجامعي
كيث مور، وعبد المجيد الزنداني ومصطفى أحمد: وصف التخلق البشري، طور العلقة والمضغة، بحث مقدم للمؤتمر العالمي الأول للإعجاز العلمي في القرآن والسنة (1408 ه – 1987 م) من كتاب علم الأجنة في ضوء القرآن والسنة. ط أولى – مطابع رابطة العالم الإسلامي، مكة المكرمة.
عبد العزيز كريم صالح: المدخل إلى علم الأجنة الوصفي والتجريبي 1990م ط أولى – دار المجتمع للنشر والتوزيع – جدة.
عبد الجواد الصاوي. أطوار الجنين ونفخ الروح مجلة الإعجاز العلمي العدد الثامن
محمد علي البار الإعجاز العلمي في عجب الذنب مجلة الإعجاز العلمي  العدد الأول مصطفى عبد المنعم وآخرين-علم التشريح يحدد مفاصل الجسم المؤتمر السابع للإعجاز العلمي بدبي.
سالم عبد الله المحمود الإحساس بالألم بين الطب والقرآن مجلة الإعجاز العلمي العدد العشرون
E Albert reece & others (1994) Fundamental Of Obsteric & gynecology Uitrasound international ED printice – Hall international Inc. U.S.A
F. Gary Cunnigham، PC. Mac Donald & Others (1993) Williams Obstertrics. 19th ED. Printice hall Int. Inc.
J.P Green Hill & Others (1989) Modern Practice Of Obstetrics. 3rd ED.W.B Saunders Company. Philadelphia.
John Mclahlan (1994) Medical Emberiology 1st E Publishing Comp.. Addeson – Wesly. Keith L.moor (1985) Developing Human With Islamic Edittion 3rd ED. Dar Qiblah Jeddan.

د. محمد بورباب

الأستاذ الدكتور محمد بورباب تخصص: بيولوجية جزيئية بيولوجيا/جيولوجيا أستاذ زائر علم الأحياء الجنائي رئيس هيئة الإعجاز لشمال المغرب رئيس المؤتمر الدولي لتطوان بالمملكة المغربية رئيس تحرير مجلة إعجاز الدولية للبحث والتأمل العلمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى